المقالات

سلطة الفصاحة والنحو (ملف بحثي)

ارتأينا في مركز أفكار للدراسات والأبحاث التفاعل مع الجدل الحاصل مؤخرا في الوسط الثقافي العراقي الذي أحدثته مقالة الدكتور عبدالجبار الرفاعيسلطة الفصاحة والنحو” المنشورة في جريدة “الصباح” العراقية يوم الخميس 12 نوفمبر 2020، بتخصيص ملف بحثي يضم المقالة سالفة الذكر، وتليها المقالة التي كتبها الرفاعي تفاعلا مع النقود التي وجهت إليه، والمعنونة بـ”توضيحات على مقالة سلطة الفصاحة والنحو” المنشورة بالجريدة نفسها يوم الخميس 19 نوفمبر 2020. كما ضمنا الملف مقالة ثالثة للباحث المغربي الدكتور محمد همام والمعنونة بـ “في نقد سلطة اللغة على العقل” والتي كتبها بدوره تفاعلا مع المقالة موضوع النقاش، وقد نشرت في صحيفة “المثقف” العراقية يوم الأحد 22 نوفمبر 2020، ونشرتها بعد ذلك صحف عراقية أخرى. وأما المقالة الرابعة فهي للباحث العراقي هلال محمد الجهاد والمعنونة بـ” العربية أم العرب؟ مجتمع المعرفة والفرص الضائعة ” والتي تمثل تفاعلا آخر مع مقالتي الرفاعي.

الدكتور عبدالجبار الرفاعي
الدكتور محمد همام

 

المقالة الأولى: سلطة الفصاحة والنحو

اللغةُ كائنٌ تنطبق عليه القوانينُ التي يخضع لها كلُّ كائن حي، كلُّ كائن حي لا ينمو ويتطور يتحجر ويموت. اللغةُ كائنٌ اجتماعي حقيقتُه التغيّر والتحوّل. اللغةُ الحيّة ذاتُ ديناميكية داخلية، تولد فيها كلماتٌ جديدة وتندثر أخرى، تبعًا لديناميكية التطور الحضاري للمجتمع الناطق بها، لذلك تواصل كلماتُها باستمرار الولادةَ والنموَّ والشيخوخةَ والمرضَ والموت، وتبعًا لذلك تتجدّد أساليبُها البيانية، وطرائقُ التحدث بها.

كلُّ لغة تُنطق وتُكتب بقواعد، لا يمكن إهمالُ تلك القواعد كليا في التحدث والكتابة، قواعدُ النطق في اللغات الحية سهلةُ التلقي منذ الطفولة من البيئة اللغوية، وسهلةُ التعلم والإتقان. قواعدُ اللغة العربية كثيرةٌ دقيقة تفصيلية متشعّبة، تتنوّع فيها اجتهاداتُ البصريين والكوفيين الأوائل ومن تأخر عنهم. قواعدُها صعبةُ الإتقان للمتخصّص، إذ يلبث التلميذُ سنواتٍ عديدة في دراستها ثم تدريسها ولا يتقنها أحيانًا، فكيف بغير المتخصّص الذي لا يخصّص سنواتٍ لتعلّمها، وهم أكثرُ الناطقين بها من أبنائها. هذه مشكلةٌ مزمنة يعيشها الناطقون بالعربية، تدعونا لتيسير قواعد النطق بهذه اللغة.

استبدّت مقولةُ “الفصاحة” و”الإعراب” بالعربية، وتحولت “الفصاحةُ” و”الإعراب” بمرور الزمن إلى سلطةٍ صارمة، أعاقت الديناميكيةَ الذاتية لتحديث اللغة لنفسها، ومنعت اللغويين من تيسير قواعد النطق بها، بالشكل الذي يتمكن معه المتحدّث بها من مراعاتها بسهولة، ويتبادر إليه إعرابُها بعفوية يرثها من بيئته اللغوية، بلا تَعَلَّم وإتْقَان وتخصّص.

‏ مشكلةُ العربية تشبّعها بهالة المقدّس، بوصفها لغةَ القرآن الكريم والنصوص والتراث الديني، واستحواذ المدارسُ الدينية على تعليمها بالتدريج، وأفضى ذلك إلى أن يتولى حمايتَها رجالُ الدين ففرضوا سلطتَهم وسطوتَهم، إلى درجة صارت أيّةُ دعوة لإعادة النظر في قواعدها وأساليبها وتحديثها كأنها عدوانٌ على مقدّس.

د هلال محمد الجهاد

يقول علي الطنطاوى: “أصبح النحو علمًا عقيمًا، يدرسه الرجل ويشتغل به سنين طويلة ثم لا يخرج منه إلى شيء من إقامة اللسان والفهم عن العرب. وإنني لأعرف جماعة من الشيوخ، قرؤوا النحو بضعة عشر عامًا، ووقفوا على مذاهبه وأقواله، وعرفوا غوامضه وخفاياه، وأوّلوا فيه وعللوا، وأثبتوا فيه ودللوا، وناقشوا فيه وجادلوا، وذهبوا في التأويل والتعليل كلّ مذهب، ثم لا يفهم أحدهم كلمة من كلام العرب، ولايقيم لسانه في صفحة يقرؤها، أو خطبة يلقيها، أو قصة يرويها. ولم يقتصر هذا العجز على طائفة من الشيوخ المعاصرين ومن قبلهم من العلماء المتأخرين، بل لقد وقع فيه جلة النحويين وأئمتهم منذ العهد الأول”[1].

حضرتُ مناقشةَ دكتوراه قبل عشر سنوات في تخصّص اللغة العربية، كان المناقشون خمسةَ أساتذة يحملون لقبَ أستاذ دكتور باللغة العربية، جلستُ نصفَ ساعة فخرجتُ لكثرة الأخطاء النحوية في نطق بعضهم. عندما خرجتُ رأيتُ أحدَ المؤلفين المحقّقين المعروفين غادر القاعةَ قبلي، كان متذمرًا جدًا لفرط انزعاجه من أحد المناقشين الذي ماتت حروفُ الجرّ في حديثه وتعطلت وظيفتُها على لسانه.

لا يعود ذلك فقط إلى: تقصيرِ المعلمين في تعليمِ اللغة ونحوها، أو إهمالِ وعدمِ جدّية المتعلمين، أو ضعفِ وإخفاقِ المقرّرات الدراسية، بل يعود أيضًا إلى مشاكل بنيوية عميقة في تكوين وتدوين النحو، ومعاجم اللغة، وتسلّطِ الفصحى والنحو، وشحّةِ المراجعات النقدية للتراث المعجمي والنحوي للعربية، وعدمِ الانفتاح على المكاسب العلمية الحديثة في اللغة، ورؤية الآفاق المضيئة للألسنيات ومناهجها وأدواتها ومعطياتها الفائقة الأهمية، المتفاعلة بعمق مع الفلسفة وعلوم الإنسان والمجتمع اليوم.

اعترف بعجزي عن إتقان النحو، ‏مع أني درسته عدةَ سنوات، فمضافًا إلى دراستي للنحو في مراحل الدراسة الابتدائية والمتوسطة والثانوية، درّستُ في الحوزة هذه الكتب: قطر الندى وبلّ الصدى، وشرح ابن عقيل لألفية ابن مالك، وشيئًا من شرح ابن الناظم لألفية ابن مالك، الذي تتلمذتُ فيه على يد العلامة اللغوي المرحوم رؤوف جمال الدين في الحوزة. سرق من عمري تَعَلّمُ الصرف والنحو والإعراب والبلاغة عدة سنوات، تَعَلَّمته على يد شيوخ متمرّسين في تدريسه، ثم دَرَّستُه لمجموعة من التلامذة في مرحلة مبكرة من حياتي، لكني أخفقتُ في إتْقَانِه بدقة، والتخلصِ نهائيًا من أية أخطاء نحوية في الحديث والكتابة، وما زلت حتى اليوم أعود لمحرّر ٍكي يدقّقَ ما لا أتنبه إليه من أخطاء. وطالما تورطتُ في جدال، غالبًا ما يكون عقيمًا، لأن مَنْ يحرّر نصوصي يرفضُ بشدة استعمالي الجديد للكلمات، الذي لم يتداوله البدوي قبلَ تدوين المعاجم، وكأن اللغةَ وُلدت على لسان العربي الأول مكتملةً مقفلةً، أو مصابةً بعقم أبدي، وكأن توليدَ الاستعمال الجديد للكلمة خطيئة.

‏   كَبَّلت الفصاحةُ والإعرابُ العربيةَ وعطّلتها عن تجديد أساليبها البيانية قرونًا طويلة، إلى أن فرضَ العصرُ الحديث على المتحدّثين والكتّاب التناغمَ مع إيقاعِ التطور الحضاري، والانفتاحَ على التراكمِ المعرفي الواسع في مختلف العلوم البشرية، والإفادةَ من المكاسبِ المهمة في علوم اللغة واللسانيات، وما تتطلبه كلُّ لغةٍ تريد لنفسها مواكبةَ الحياة، وتلبيةَ احتياجات الناطق بها للحضورِ في زمانه وعصره، من الاغتناءِ بنتائج هذه العلوم ومكاسبها وأدواتها ومناهجها.

تمرّدت اللهجاتُ العربية على “الفصاحة” و”الإعراب”، وابتعدت بالتدريج عن العربية الفصيحة، ولم تأسرها قواعدُ النحو، بعد أن اتخذت لنفسِها مساراتٍ تستجيب لاختلاف المجتمعات، وتنوّعِ ثقافاتها، وظروفِ معاشها المتعدّدة، فصار كلُّ بلدٍ يتحدّث لهجَته الخاصة، وما فرضته متطلباتُ التواصل داخل عالَمه الخاص والعالَم من حوله.

لقراءة الملف كاملا، يمكنكم تحميله ه عبر النقر هنا 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] الطنطاوى، علي، فكر ومباحث، ص 13، 1988، مكتبة المنارة، مكة المكرمة.

 

اظهر المزيد

عبدالجبار الرفاعي

مفكر وكاتب عراقي، متخصص في الفلسفة الإسلامية. مدير مركز دراسات فلسفة الدين في بغداد، يرأس تحرير مجلة قضايا إسلامية معاصرة منذ إصدارها عا 1997 وحتى الآن. له العديد من الإصدارات في الفكر الإسلامي والفلسفة.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. تحياتي للأخ الأستاذ هلال محمد جهاد.
    كم هو ممتع ونافع أن يقرأ المرء مقالتك المهمة ( العربية أم العرب؟ مجتمع المعرفة والفرص الضائعة). ولي عليها الملاحظات لآتية: الأولى هي أنه ليس كل ما ينشر في في شبكة الإنترنيت يكون مكتوباً بالفصحى مما يقتضي إعادة فحص النسبة. والثانية، هي أن البيئة العائلية في المنزل هي بيئة لهجات بامتياز، ولا يتعلم الإنسان العربي في بيئته العالئلية إلا لهجة بلده، أما العربية الفصحى فيتعلمها، كما يتعلم اللغات الأجنبية، حين يذهب إلى المدرسة، فالعربية تعاني من غربتها فيمن يفترض أن يكونوا أهلها. ولعل هذا هو السبب الجوهري في تراجع العربية الدائم والحتمي. ثالثاً، أتذكر أنني شاركت في مؤتمر علمي في جامعة الزرقاء الأهلية في الأردن؛ وقد لاحظت أن الباحثين قد تباروا في توكيد أهمية استخدام اللغة العربية في الخطاب اليومي بين الناس،فوجدت نفسي مرغماً إلى طلب التعقيب، فقلت إن خطاب الباحثين حول أهمية استخدام اللغة العربية في الخطاب اليومي بين الناس ينقضه أنني كنت معهم طوال المؤتمر، وقد لاحظت أن الباحثين السوريين يتحدثون باللهجة السورية فينا بينهم، وقل مثل ذلك فيما يخص المصريين والأردنيين والعراقيين …إلخ. رابعاً، أعتقد، وعسى أن أكون على خطأ، أن الواقع اللساني في ابلاد العربية، الآن وفي المستقبل، هو للهجات، وستؤول العربية الفصحى إلى لغة بحث علمي وخطاب رسمي فقط، وعسى أن تنجح في أن تؤدي دورها المحدمد هذا على نحو سليم. مع التقدير.

    · رد
    · دقيقة واحدة

    Hilal M. Jihad
    شكرا لكم أصدقائي الأحبة على هذا الاهتمام
    ٢

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق