الدراسات

النص والتأويل: في تقويم نشرات الأعمال ”الأصيلة“ لابن رشد

 

إلى محمد عابد الجابري، أستاذًا لي وناقدا للعقل العربي، في ذكرى وفاته العاشرة

 

الملخص

يعتبر إشراف الراحل محمد عابد الجابري (ت. 2010) على «إصدار طبعة جديدة مُحققة ومُيسرة لمؤلفات» ابن رشد ”الأصيلة“ خامس مشروع من نوعه، في القرن العشرين، ينكب على نشر جزء من أعمال الفيلسوف والقاضي ابن رشد (ت. 595هـ/ 1198م). فقد كان أول مشروع متكامل لجرد أعماله ونشرها وفقا للمناهج النقدية المعمول بها في الفيلولوجيا النصية هو مشروع البحاثة اليسوعي مُوريس بويج (1922–1952). وثاني مشروع لنشر أعمال ابن رشد هو ذاك الذي رسم معالمَه العالم الأمريكي اليهودي هاري أوستين ولفسون (ت. 1974م)؛ فقد قاد برعاية من الأكاديمية الأمريكية للقرون الوسطى ابتداء من 1931 مشروعا لنشر سلسلة الأعمال الكاملة التي تضم متن الشروح اعتمادا على نشرات البندقية. وثالث مشروع هو ذاك الذي عرفته مصر في السبعينيات والثمانينيات من القرن العشرين؛ وكان الفاعلون الرئيسون فيه هم المرحوم محمود قاسم (ت. 1973م) في البداية، ثم تشارلز بتروورث بمعونة من عبد المجيد هريدي وبرعاية من مركز البحوث الأمريكي بمصر. وقد ركز المشروع على نشر المتن المنطقي لابن رشد في أصوله العربية، وخاصة تلاخيصه المنطقية. والمشروع الرابع، والذي جاء بناء عن تصور فلسفي للتطور الفكري لابن رشد ولوحدة متنه هو ذاك الذي أنجزه (خلال الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين)، وبإرادة فردية، الراحل جمال الدين العلوي (ت. 1992م). وقد نشرت بعض تحقيقاته في حياته والبعض الآخر بعد وفاته، كما هو معلوم. ولذلك، فإن صدور مؤلفات ابن رشد ”الأصيلة“ تحت إشراف الجابري قد جاء بعد حصول نوع من التراكم على مستوى المناهج والمقاربات في اختيار النصوص وتحقيقها وإخراجها.

وفي المقابل، فإنه على الرغم من كل الانتشار الثقافي الواسع لهذه الأعمال التي أشرف الجابري على نشرها، والعدد الكبير من الطبعات التي أنجزت لها، فإننا عندما نبحث عن العروض والمراجعات النقدية التي يُفترض أن تكون قد تمت لهذه النشرات التي ظهرت ضمن هذا المشروع فإننا نكاد لا نفوز بشيء ذي بال. والحال أن هذا المشروع في حاجة اليوم إلى مراجعة شاملة لأجل إظهار القيمة العلمية لتلك النشرات وكذا إبراز حدودها. لذلك، فإن القصد من دراستنا هذه هو أن نتفاعل تفاعلا نقديا مع تلك النشرات، أو بالأحرى مع بعض منها؛ وذلك بالتركيز على جانبين أساسيين: الأول هو تتبع مدى استيفاء مشروع الجابري شروطَ النشر النقدي (التحقيق) لنصوص ابن رشد؛ والثاني، تقديم عينة لتبعات الإخلال بتلك الشروط، على مستوى القراءة المذهبية أو التأويلية لتلك النصوص.

لاستكمال قراءة الدراسة يمكنكم تحميلها عبر النقر هنا 

 

اظهر المزيد

فؤاد بن أحمد

يشتغل فؤاد بن أحمد منذ 2009 أستاذا للفلسفة ولمناهج البحث بدار الحديث الحسنية، التابعة لجامعة القرويين، الرباط. وهو عضو في مجموعة من الجمعيات الدولية المتخصصة في الفلسفة والعلوم في العالم الإسلامي، ينصب اهتمام بن أحمد على تاريخ الفلسفة والعلوم العقلية في الإسلام، وخاصة على الفترة التاريخية التي تمتد من زمن أبي حامد الغزالي إلى ما بعد ابن رشد. من منشوراته: - ‘Three Masters and One Disciple: Ibn Ṭumlūs Critical Incorporation of Al-Farābī, al-Ġazālī, Ibn Rušd,’ In Andreas Speer and Thomas Jescke (eds.) Schüler und Meister, 39th KölnerMediaevistentagung (Berlin- Boston: De Gruyter, 2016). - موفق الدين عبد اللطيف البغدادي، الأعمال الفلسفية الكاملية، الجزء الأول، تحقيق وتقديم وفهرسة فؤاد بن أحمد (بالتعاون مع فدواش نظيرة ويونس أجعون) (بيروت- الجزائر- الرباط: منشورات ضفاف – منشورات الاختلاف- دار الأمان: 2018). - ابن طملوس الطبيب والفيلسوف. سيرة وثائقية (بيروت- الجزائر- الرباط -تونس: منشورات ضفاف – منشورات الاختلاف- دار الأمان- كلمة للنشر: 2017). - ابن طملوس، كتاب الأمكنة المغلطة وكتاب الجدل، تحقيق وتقديم وتعليق فؤاد بن أحمد (بيروت- الجزائر- الرباط - تونس: منشورات ضفاف – منشورات الاختلاف- دار الأمان- كلمة للنشر: 2016). - منزلة التمثيل في فلسفة ابن رشد (بيروت- الجزائر- الرباط: منشورات ضفاف – منشورات الاختلاف- دار الأمان: 2014). - ’طريقة الجدل الفلسفي عند ابن رشد: المنافع والقيم والحدود،‘Mélanges de l’Université Saint Josef، 63، 2010-2011 (صدر في 2012)

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. رحم الله أستاذنا جميعا د. محمد عابد الجابري لقد أغنى الفكر العربي الاسلامي والفلسفي عامة و نور طريقنا في اختيار العقل منهجا لنا مع احترامي وتقديري لمجهودات الأستاذ فؤاد بن أحمد الذي يحذو حذو المرحوم في تثمين جهود مفكرينا العرب المسلمين…وتحية لكل المثقفين الذين لا يدخرون جهدا في إغناء الثقافة الإنسانية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق