الدراسات

المدينة وصيرورات الحياة..تأملات على هامش الجائحة

تقديم

يتلقى الوعيُ الآثارَ من وقائع الزمان. وليست الوقائع سيَّان في تأثيرها، فمنها ما هو أشدُّ وقعاً. الوعي منفعلٌ بالتاريخ  (Wirkungsgeschichtliches Bewußtsein)كما ينبهنا إلى ذلك غاداميرGadamer . وتحت سطوة الوقائع الشديدة يرى بعينٍ جديدة، ويُصغي إلى ما لم يكن يصغي إليه، ويتغير لحنُ عبارته. إلا أن الوعي لا ينقطع عن ماضيه. الوعي سيلٌ لا ينقطع، والماضي فيه موصول بالحاضر. ينجذب الوعي إلى ما يستأنسه من الماضي المماثل للوقائع التي يُجرِّبها، أو إلى ما يستأنسه من وعي غيره ممن جرَّب فرضاً أو واقعاً شبيه الوقائع التي يجربها. نبحث للواقعة التي نشهدها الآن عن مثيلاتها. وصرنا نلتفت إلى أوبئة وجائحات مضت. نقيس غائبا على شاهد. ينجذب وعينا أيضاً إلى من استبق الفهمَ من الماضين. ما إن ارتفع بعضٌ من حجاب الجهل عن هذا الذي نجرِّبه الآن، حتى انجذب الوعي إلى من انكشفت له الدلالات من السابقين. لا شك أن لكل واحدٍ منا وجهةٌ هو مولِّيها من الدلالات التي تنكشف لوعيه، وسيختار من الماضي مراجعه وأسانيده. فما الذي عنَّ لوعي فرد من الناس هو كاتب هذه الكلمات من الدلالات؟ سأكتفي بثلاثٍ، أولاها الحياة، وثانيها المدينة، وثالثها ما بين المدينة والحياة.

1ـ عالم الإنسان وعوالم الحي والشبيه به

كم نحن في حاجة إلى مزيد ارتياضٍ على التخلص من النظر إلى أننا ذواتٌ في مركز العالم. أقول: مزيد ارتياض لأن هذا الارتياض أو الدعوة إليه ابتدأ منذ زمان، وليس وليد الواقعة الآن. الإنسان عالمٌ بين عوالم أخرى.”عوالم الحيوان وعالم الإنسان” عنوان كتاب ألَّفه ياكوب فون أكسكول Von Uexküll Jacob[1] وهو سندٌ من أسانيد الفطنة التي نعرضها في هذه المقالة. مثَّل بعوالم القُرادTique  والذباب والنحل وحيوانات أخرى، ونضيف عوالم الشبيه بالحي كالفيروس الذي نشهد اجتياحه عالمنا. بل نضيف أيضاً عوالم أقدم من الحياة وأشباهها. عوالم في عالمٍ نفترض افتراضاً أنه واحدٌ، ونفترض أنه جامعٌ، من أجل فتح إمكانية تدبير جماعي. الجزء الحي والشبيه به من العالم وكيف يُدبر الأمر فيه موضوعُ علم هو الأيكولوجيا(Ecologie) . هو علم تدبير منزل الأحياء وأشباهها. ليس الإنسان بمفرده في هذا الجزء من العالم فهو بمعية غيره. ولكن عوالم الحي أو الشبيه بالحي، ليست عوالم خارج عالمه. فقد يوهم عنوان الكتاب بأنها عوالم لا تتماس، معزولٌ بعضها عن بعضٍ؛ والأمر ليس كذلك. إنها عوالم تتصف بالنفاذية. هي عوالمُ متداخلة لا تخوم بينها، يخترق بعضها بعضاً، تنفذ ساكنة عالم إلى العوالم الأخرى. يقتات البعض من البعض الآخر. حتى أن الأمر بلغ بأحدهم وهو إمانويل كوتشيا Emanuel Coccia أن يرفض استعارة المنزل في الأيكولوجيا، حيث الإيهام بالمكوث والاستقرار. الأحياء في ظعنٍ دائم لا يستقر لهم قرار، “نحن مضطرُّون إلى الانتقال وتغيير المسكن وتغيير جسدنا، أو على العكس أن نصير مسكن الغير، أن نجعل من لحمنا منزلا ليس لجسم آخر فقط، لكن وبالأخص لنوعٍ آخر أيضاً.”[2]

لاستكمال قراءة الدراسة يمكنكم تحميلها عبر النقر هنا 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]ـ صدر الكتاب في هامبورغ Hambourg  بعنوان:    Streifzüge durch die Umwellen von Tieren und Menschen عام 1934.

[2]– Emanuele Coccia, « HORS DE LA MAISON, De l’alimentation ou de la métaphysique de la réincarnation », Multitudes, 2018/3, No 72, pp.101-108, p.108.

 

 

اظهر المزيد

توفيق فائزي

- أستاذ الفلسفة في جامعة مولاي إسماعيل، المدرسة العليا للأساتذة، مكناس. - عضو مشارك في فريق "الفلسفة الإسلامية" التابع لكلية الآداب والعلوم الإنسانية، مكناس. - حصل على شهادة الدكتوراة الوطنية في الفلسفة، من جامعة محمد الخامس بالرباط، عام 2008، وعلى الماستر في العلوم السياسية والدستورية من جامعة محمد الأول بوجدة، كلية العلوم القانونية والاقتصادية، عام 2015. نشر من الكتب: - الاستعارة والنص الفلسفي، دار الكتاب الجديد المتحدة، بيروت، لبنان، 2016. - الكلام والكتاب والمعنى، أسئلة في الفلسفة اليونانية والإسلامية والحديثة، دار أفريقا الشرق، 2017. ونسق تنسيقا (مشتركا) كتاب: - "آليات الاستدلال في الفكر الإسلامي الوسيط"، منشورات مركز الأبحاث والدراسات الإنسانية والاجتماعية، وجدة، الطبعة الأولى، 2013. كما له العديد من المقالات والدراسات والترجمات المنشورة في مجلات أو كتب مشتركة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق