الدراسات

الإنسانية بين رعب الكورونا.. وعطالة القراءات “المُخلِّــصة”

مقدمة

تعيش البشرية تحت وطأة “حرب” فرضها عليها كائن غريب منذ شهر ديسمبر 2019، عدوٌ لا تعرف له جنودًا ولا تشكيلات ولا آليات ولا استراتيجيات .. لا تعرف له وجها ولا صوتًا .. تُحسّ بوجوده “الغادر” و “المدمّر” فقط عندما يتمكن منك .. دون تمييز أو فرز أو ترتيب بين البشر. شبّهه مرّة إدغار موران بالبوليس السري للنازية (الغستابو): “لا تراه أبدا .. تحتاط منه غايةً .. وفجأة يتمكن منك فتختفي إلى الأبد”.

هو ليس بالجسم الحي، مجهري الحجم، فاقد الوجود إلى حين تلبّس خلية في جسم الإنسان … فيوجد. وجوده رسمٌ بتحوله، وبإظهار قوته التدميرية الخارقة، وباختصاره للزمن، بل وبقدرته الفائقة على التطور النوعي إضافة إلى التكاثر الكمي.

ورغم أن البشرية رسمت لهذا “العدو” سيناريوهات متعددة منذ سنوات، إلا أنها وجدت نفسها شبه عاجزة عن احتوائه والتصدي له بعد أكثر من ثلاثة أشهر من إعلانه التحدي.

تنقسم ورقتنا هذه إلى قسمين، نحاول في الأول رسم سؤال الجائحة: كيف ولماذا؟ وفي الثاني نجيب عن عالم ما بعد الكورونا، بأي معنى، وأي بديل كوني.

الصدمة: تراكم المعارف و”تفاهة” الممارسة

كثيرة هي الكتب الاستشرافية التي صدرت منذ عدة سنوات محاولة رسم بعض مآلات ما وصل إليه الإنسان من تطور صناعي وتقني في التحكم، ولكن أغلبية ساحقة من أولئك الذين تنبؤوا بانهيار النظام العالمي الحالي بنوا تحليلاتهم على المُخرجات المادية للحضارة المعاصرة وأثرها على تفكك المجتمعات. ورغم دقة بعض تلك المحاكمات الاستشرافية لما يمكن أن تعيشه البشرية في مواجهة الكوارث وكثافة تفاصيلها، إلا أن جائحة كوفيد 19 (فيروس كورونا الجديد) كشف وجها مختلفا تماما لعجز الإنسان أمام أزمة صحية، تبدو “تافهة” في بدايتها، عصفتْ بأغلب (أو كلّ) “مُنجزات” العوْلَمَة.

لا شك أن لحظة الكوارث والأزمات الكبرى تُعتبرُ قوة دفع فارقة في تطور المعرفة، وتُفرزُ سجلات جديدة من البراديغمات والمفاهيم والمصطلحات، كما يذهب إلى ذلك “توماس كون” في كتابه “بنية الثورات العلمية”.[1] ولا شك أيضا أن جائحة الكورونا وتداعياتها الضخمة على كافّة مناشط الإنسان جعل منها لحظة تحول نوعي في التطور البشري، وبالتالي سيستدعي مراجعات جوهرية في التعريفات والأدوار والممارسات والرؤى إلى المستقبل، وما يتطلبه من إعادة رسم الشبكات الأفقية والعمودية في إدارة الكون.

لقراءة الدراسة كاملة، يمكنكم تحميلها عبر النقر هنا

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1]  توماس س. كون؛ بنية الثورات العلمية. تر. حيدر حاج إسماعيل. بيروت: المنظمة العربية للترجمة، 2007. أنظر على سبيل المثال قوله ص 206 “فالعلماء الذين يقودهم براديغم جديد يتبنون أدوات جديدة وينظرون في أمكنة جديدة”

اظهر المزيد

عبد الحق الزموري

باحث جامعي ومترجم من تونس. مدير مركز أبعاد للدراسات المستقبلية. له العديد من الكتب والدراسات المنشورة، آخرها مساهمة في كتاب جماعي حول "الحالة الدينية في تونس 2010 - 2015" ، وكتاب " التصوف طريق الإسلام الجوانية" (ترجمة) و"الموت الرحيم للإلحاد المعاصر" (ترجمة)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق