المشاريع البحثية

أنثروبولوجيا الإسلام: أسئلة التحول والتغير داخل المجتمعات المسلمة

الورقة المؤطرة لأشغال الملتقى العلمي

المملكة المغربية 22-23 أكتوبر 2016م

ما الذي يمكن أن تقدمه لنا القراءات الأنثروبولجية للإسلام والمجتمعات الإسلامية اليوم ؟. سؤال كبير، الغرض منه الابتعاد عن الإيغال في النظري الصرف، ورهن الاشتغال الأنثروبولجي عندنا بالإجابة عن أسئلة حية، والالتصاق ما أمكن بشواغل التحول في مجتمعاتنا، وما يخدم تطوير بنية الوعي لدينا. دون أن يعني ذلك تحكما قبليا في مخرجاتنا المعرفية في هذا الباب، وإنما توجيه دفة البحث وترشيد مسار هذا النوع من المعارف.

ينبغي التأكيد بشكل كبير على أهمية ما تقدمه الدراسات الجادة المتوسلة بالعلوم الإنسانية في فهم وتحليل بنى وديناميات مجتمعاتنا المسلمة. فهي مادة علمية وأكاديمية تشكل رصيدا تراكميا مساعدا للباحثين والمثقفين وجل الفاعلين المدنيين في فهم التغيرات العميقة والظاهرة، الحديث منها والقديم. ويمكن أن نرجع الصعوبة التي يستشعرها الجميع في تقديم تحليل علمي ومعرفي رصين لتراثنا وتراكب بنيتنا الاجتماعية التاريخية والمعاصرة لعدم توفر إنتاج علمي رصين، وأعراف مدرسية أكاديمية في هذا الباب.

لا يمكن أن ننفي تواجد كتابات قدمها الكثير من المستشرقين، وبعض الباحثين الغربيين، دون أن تحقق الكفاية المعرفية في ذلك، إلى جانب تميز هذا المنتج المعرفي بسقف المرحلة التاريخية آنذاك، ودوافعها الإيديولوجية وسياقاتها الثقافية وتحيزاتها المعرفية. ولهذا، لا يمكن أن تتحول هذه المادة رغم جودة وقيمة الكثير من موادها إلى رصيد معرفي يمكن المراكمة عليه أو تطويره. وإن كان ولابد فينبغي تعديل الكثير من دوافع الاشتغال والسقف المعرفي المؤطر لها والأسئلة التي تشكل موضع اهتمام بالغ فيها.

ضمن العلوم المعرفية الإنسانية الهامة في فهم وتحليل مجتمعاتنا تحتل الأنثربولوجيا مكانة بارزة، إلى جانب السوسيولوجيا واللسانيات والتاريخ ..الخ. وهي فروع علمية على قدم المساواة من حيث القيمة المعرفية، والترابط التداخلي فيما بينها. لكن، وقع الاختيار في أعمال ملتقانا هذا، على الأنثروبولوجيا، “انثروبولوجيا الإسلام” تحديدا، لمساءلة ما كتب في هذا المجال؛ أعلامه القدامى والمعاصرون، ومسارات التطور والنتائج المقدمة فيه إلى حدود اليوم، أهميته بالنسبة للمرحلة الحالية التي نعيشها، ومدى قدرة علم الأنثروبولوجيا على سبر أغوار مجتمعاتنا وتعقيدات البنى الثقافية والدينية والقيمية في تعالقاتها بالجغرافيا والزمان والإنسان. كذلك اختبار قدرة الأنثروبولوجيا المعاصرة على تجاوز إرث ماضيها، ومساءلة قدرتها كذلك على تمثل تاريخ المسلمين، واقعهم، ودينهم، وثقافتهم، ورؤياهم للعالم، كما يرونها لا كما يراد لهم أن يكونوا.

ولا يمكن أن نتجاوز أيضا الكثير من الاستفهامات التي تشغلنا اليوم، وتجعل من “أنثروبولوجيا الاسلام” موضوع هذه الندوة؛ من قبيل التساؤل أولا عن العلاقة التي صارت وطيدة بين توجه أنثروبولوجي غربي بموضوع “الإسلام”؟ والتساؤل عن قدرة الأنثروبولوجيا فعلا على الإجابة عن سؤال الإسلام في هذه المجتمعات؟ ولا نخفي رغبتنا في تفحص أسئلة وآليات ومفاهيم وفرضيات ومرجعيات الأنثروبولوجيا الحديثة والمعاصرة حول الإسلام والمجتمعات المسلمة؟ وهل يمكن للانتروبولوجيا فعلا أن تكسر طوق القراءات التسطيحية التي تجعل من المسلمين تركيبة موحدة وبنية مغلقة ونهائية تشكل رجع صدى لجل تنوعاتها الموجودة؟. ومعاودة الاستفسار حول الكثير من الخلاصات التي شملت مفاهيم من قبيل ” التقليد” و “الشريعة” و “الثقافة” و “القيم” و “الطقوس”، و”إسلام اليوم”، و”إسلام العالم” ..الخ.

هذه الأسئلة وغيرها ستكون محاور انشغال هذا الملتقى العلمي، مع الحرص على أن تتنوع المواد البحثية المقدمة في ذلك، جامعة بشكل منهجي دقيق بين التطبيقي والنظري، بل والابتعاد ما أمكن عن الإيغال في البعد النظري الصرف والدخول في تقديم فرضيات وأجوبة وأسئلة يمكن لها أن تنير درب معارفنا العلمية اليوم، وتغني رصيدنا الثقافي والبحثي حول علاقتنا بالإسلام وقيمة هذا الأخير داخل مجتمعاتنا، وعلاقة الإسلام بالمسلم، وعلاقته بكل ما يراد ربطه به من حرب وعنف وتشدد وتخلف، حيث لا يمكن الاقتصار على انثروبولوجيا تسحتضر ماضي هذه المجتمعات فحسب، وتغفل في المقابل تحولات مجتمعاتنا الإسلامية اليوم، والتغيرات التي تطرأ عليها على جميع المستويات.

 

السبت 22 أكتوبر 2016 : استقبال المشاركين

12.00 : الغذاء في الفندق

14.00 : التسجيل

14.30 : الافتتاح

▪كلمة  ممثل مركز أفكار للدراسات والأبحاث

▪كلمة  الممثل المقيم لمؤسسة هانس سايدل الألمانية بالمغرب

 

الجلسة العلمية  الأولى: أنتروبولوجيا الدين من مداخل متعددة

رئاسة الجلسة: عبد العالي المتقي

15.00 – 16.00 : “إناسة الجاهلية من أجل إناسة الاسلام”

محمد الحاج سالم: باحث في الإناسة الدينيّة ومترجم، مستشار بمعهد لندن للاقتصاديات والعلوم السياسيّة

16.00 – 16.15 استراحة شاي
عبد الله هداري

أستاذ باحث في الفكر الاسلامي،

ورئيس مركز أفكار.

القراءة الإناسية ودورها في الكشف عن نشأة الدولة الإسلامية الأولى. قراءة في كتاب ‹ من الميسر الجاهلي إلى الزكاة الإسلامية› لمحمد الحاج سالم.
رشيد بوطيب

أكاديمي مغربي متخصص في الفلسفة، مقيم بألمانيا

المغرب في كتابات الاثنولوجي الألماني ديتر هالر

 

محمد الناصري

أستاذ الفكر الإسلامي، جامعة السلطان مولاي سليمان بني ملال، باحث بمجلة الإحياء، الرابطة المحمدية للعلماء، الرباط، المغرب

قراءة في كتاب:” فكرة علم انثروبولوجيا الاسلام” لـ طلال أسد
Jochen Lobah

مؤسسة هانس سايدل الألمانية

le principe de la Maslaha (interet public / interet commun) comme savoir pratique pour le développement humain
18.00: مناقشة

 

الجلسة العلمية الثانية: “أنتروبولوجيا الدين: دراسة في نماذج”

رئاسة الجلسة: يونس الوكيلي

9.00 – 10.00 : جلسة علمية مفتوحة  مع البروفسور عبد الله حمودي

عبد الله حمودي: أنثروبولوجي مغربي، أستاذ في جامعة برنستون في الولايات المتحدة. كان مديراً لمعهد معهد الدراسات الإقليمية في الجامعة نفسها

10.00 – 10.15 : استراحة شاي
محمد الجغلالي

محام وباحث في قضايا الوساطة والنزاعات

ديناميات التوافق و النزاع في حقل ديني تنافسي: حالة الطائفة السنية في لبنان
يوسف منصف

باحث في العلوم السياسية

الثقافة النضالية عند الاسلاميين المغاربة
محمد وزيف

باحث في السوسيولوجيا الدينية

الوشائج والتوترات بين الديني، السياسي والإقتصادي بالمغرب. سوق العمل الديني نموذجا
محفوظ السعيدي

باحث في قسم الدكتوراه في المركز المغربي للعلوم الاجتماعية، الدار البيضاء، إطار بالهيأة العليا للسمعي البصري.

التعليم العتيق في المغرب
12.00- مناقشة

 

الجلسة العلمية الثالثة: “أنتروبولوجيا الدين: دراسة في نماذج”

رئاسة الجلسة: العربي إد ناصر

14.00 – 15.00 : “الأنثروبولوجيا وأسئلة تدين الإنسان”

سعيد شبار: أكاديمي مغربي، أستاذ الفكر الإسلامي وتاريخ الأديان، ورئيس مركز دراسات المعرفة والحضارة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية جامعة المولى سليمان- بني ملال.

15.00 – 15.15 : استراحة شاي
عبد الحكيم ابولوز

استاذ جامعي في المركب الجامعي بإتزكان

السير الاجتماعية للسلفيين
عبد الله الرامي

باحث في سوسيولوجيا الحركات الدينية

الانتقال من الدعوة الى الجهاد في التيار السلفي
يوسف محمد بناصر

أستاذ باحث في قضايا التجديد الديني والثقافي، عضو مركز أفكار.

الإسلام المغربي خلال القرن التاسع عشر بعيون أنتروبولوجية “الصلحاء لإدموند دوتي أنموذجا”
جيجيك زروق

أستاذ بجامعة عبد الرحمان ميرة، بجاية، الجزائر، وعضو مخبر الفكر الاسلامي في الجزائر ، جامعة سيدي بلعباس.

عرض ورصد كتابات المستشرقين الفرنسيين حول تاريخ الإسلام المغاربي.
محمد خياري

باحث في قسم الدكتوراه في المركز المغربي للعلوم الاجتماعية، الدار البيضاء. إطار بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

الطريقة الصوفية اليوم: نحو خطاطة جديدة للتحليل

 

 

17.00- مناقشة

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق